iOSأندرويدشروحات تقنية

المحافظة على بطارية هاتفك الذكي و إطالة عمرها للايفون والاندرويد

العديد من الهواتف الذكية لا توفر وصولاً سهلاً إلى بطارياتها ويشمل ذلك كل هواتف iPhone والعديد من هواتف Android الرائدة من علامات تجارية مثل Samsung.. و غالبا ما تكون عمليات استبدال البطارية الاصلية باهظة الثمن أو غير مريحة لذا يعتبر الحفاظ على بطارية الهاتف عن طريق تجنب ما ققد يفسدها و القيام بالاجراءات الصحيحة اللازمة التي تبقىها بنفس فعاليتها اسهل بكثير من تغييرها و استبدالها ببطارية اخرى … فيما يلي بعض الممارسات و النصائح للمحافظة على بطارية هاتفك الذكي و إطالة عمرها – للايفون والاندرويد -.

افهم كيف تتدهور بطارية هاتفك

مع كل دورة شحن تتدهور بطارية هاتفك قليلاً (دورة الشحن عبارة عن تفريغ كامل للبطارية و من ثم شحنها ، من 0٪ إلى 100٪) حيث يستخدم بعض مالكي الهواتف أكثر من دورة شحن كاملة في اليوم ، والبعض الآخر يستخدم أقل. يعتمد ذلك على مقدار استخدامك لهاتفك وماذا تفعل به. و يقول مصنعوا البطاريات أنه بعد حوالي 400 دورة ، ستنخفض قدرة بطارية الهاتف بنسبة 20٪. بحيث سيصبح قادرًا على تخزين 80٪ فقط من الطاقة التي كان يخزنها في الأصل و تستمر هذه النسبة في الانخفاض مع تزايد عدد دورات الشحن .

كيفية المحافظة على بطارية الهاتف
نصائح للمحافظة على بطارية هاتفك الذكي و إطالة عمرها – للايفون والاندرويد –

اذا فإذا كان بإمكانك إبطاء دورات الشحن هذه — اي إطالة عمر البطارية اليومي — فستتمكن بذلك من إطالة عمر البطارية العام. بشكل مختصر، كلما قلت كمية استهلاك طاقة البطارية وشحنها، طال عمر البطارية. المشكلة هنا هي أنك اشتريت هاتفك لاستخدامه لذا عليك أن تجد توازنا بين كيفية استخدامك لهاتفك و انتفاعك منه مع سعيك لتوفير عمر بطاريته.

تجنب درجات الحرارة المرتفعة و المنخفضة جدا

إذا أصبح هاتفك ساخنًا أو باردًا جدًا، فقد يؤدي ذلك إلى إجهاد البطارية وتقصير عمرها الافتراضي. ولعل ترك هاتفك في السيارة هو أسوء ما يمكنك القيام به خاصة إذا كان الجو ساخنا جدا ومشمسا في الخارج أو تحت درجة التجمد في الشتاء.

تجنب الشحن السريع المحافظة على بطارية هاتفك

يؤدي شحن هاتفك بسرعة إلى إجهاد البطارية لذا تجنب استخدام الشحن السريع إلا إذا كنت فعلا بحاجة إليه. في الواقع، كلما كان شحن بطاريتك أبطأ كلما كان ذلك أفضل، لذلك يمكنك من حين لاخر تجربة شحن هاتفك من جهاز الكمبيوتر الخاص بك او من خلال بعض المقابس الذكية التي تحد من التيار الداخل إلى هاتفك، مما يؤدي إلى إبطاء معدل الشحن .

تجنب استنزاف بطارية الهاتف بالكامل إلى 0% أو شحنها بالكامل إلى 100%

تعمل بطاريات الهاتف الحديثة بطريقة مختلفة بحيث يكون من الاحسن للحفاظ عليها الا يتم تركها تصل الى أقل من 20% و الا يتم شحنها أعلى من 90%.

اشحن هاتفك حتى 50٪ للتخزين طويل الأمد

يبدو أن نسبة الشحن الأكثر صحة لبطارية ليثيوم أيون -lithium ion- يبلغ حوالي 50٪. إذا كنت ستخزن هاتفك لفترة طويلة. قم بشحنه بنسبة 50٪ قبل إيقاف تشغيله وتخزينه. هذا أسهل على البطارية من شحنها إلى 100٪ أو تركها تستنزف إلى 0٪ قبل التخزين.

تقليل سطوع الشاشة

شاشة الهاتف الذكي هي المكون الذي يستخدم عادةً معظم طاقة البطارية.خاصة بالنسبة للأجهزة ذات الشاشات الكبيرة (أي التي تحتوي على عدد أكبر من وحدات البكسل). الحالة الوحيدة التي قد تحتاج فيها لهاتفك بدرجة سطوع 100٪ تكون في الهواء الطلق، في منتصف النهار، عندما تكون الشمس في أوجها. بينما في الاوقات الاخرى، يمكنك تقليل سطوع هاتفك إلى 75 بالمائة أو أقل اذا اردت حقا المحافظة على بطارية هاتفك.

سيؤدي خفض سطوع الشاشة إلى توفير الطاقة. من المحتمل أن يؤدي استخدام السطوع التلقائي إلى توفير طاقة البطارية لمعظم الأشخاص عن طريق تقليل سطوع الشاشة تلقائيًا عندما يكون هناك ضوء أقل، على الرغم من أنه يتضمن مزيدًا من العمل لمستشعر الضوء.

الشيء الذي سيوفر حقًا أكبر قدر من البطارية في هذا المجال هو إدارته يدويًا وبوعي شديد. أي، اضبطه يدويًا على أدنى مستوى مرئي في كل مرة يحدث فيها تغيير في مستويات الإضاءة المحيطة.
يمنحك كل من Android و iOS خيارات لخفض سطوع الشاشة بشكل عام حتى لو كنت تستخدم خاصية السطوع التلقائي.

تقليل وقت قفل الشاشة التلقائي (auto-lock)

إذا تركت شاشتك قيد التشغيل دون استخدامها ، فسيتوقف تشغيلها تلقائيًا بعد فترة زمنية ، عادة ما تكون دقيقة أو دقيقتين. يمكنك توفير الطاقة عن طريق تقليل وقت قفل الشاشة التلقائي. بشكل افتراضي، أعتقد أن أجهزة iPhone ضبطت القفل التلقائي على دقيقتين ، وهو ما قد يكون أكثر مما تحتاج اليه. قد تكون بخير مع دقيقة واحدة أو حتى 30 ثانية.

قم بتغيير مظهر الشاشة وورق الحائط إلى اللون الداكن

هذا يعين أيضًا و بشكل كبير في توفير الطاقة. على نظام التشغيل Android ، تتميز هواتف سامسونج الذكية التي تعمل باحدث اصدار للاندرويد بتوفرها على خاصية الوضع الداكن -Dark Mode- المصممة خصيصًا للتقليل من استهلاك طاقة البطارية و لاراحة العين و ذلك مع امكانية تعيين جدول زمني لتشغيل الوضع الداكن في وقت معين كل يوم. كما تتضمن اليوم العديد من التطبيقات هذه الخاصية ما عليك سوى تفقد الاعدادات و تفعيلها.

اما بالنسبة لأجهزة iPhone فتوفير هذه الخاصية صعب إلى حد ما. حتى الآن، سلسلة iPhone X هي الوحيدة التي تحتوي على شاشات OLED ، لذا فهي أجهزة iPhone الوحيدة التي يمكنها توفير خاصية الوضع الداكن.

ابحث عن التطبيقات التي تستهلك طاقة البطارية

ابحث في إعدادات البطارية عن التطبيقات التي تستخدم قدر كبير من الطاقة ثم قم بتعطيلها أو تقييدها حيثما أمكن ذلك. بالنسبة للتطبيقات التي تريد الاستمرار في استخدامها ، يمكنك تقييد الأُذونات التي لا تحتاجها. هناك أيضًا إصدارات “خفيفة” لبعض التطبيقات الشائعة التي تشغل بشكل عام مساحة أقل وتستخدم بيانات أقل وقد تستخدم طاقة أقل. يعد Facebook Light أحد الأمثلة.

قم بتشغيل وضع توفير الطاقة المحافظة على بطارية هاتفك

يحتوي هاتفك على عدة أوضاع لتوفير الطاقة بحيث تعمل هذه الاخيرة على التقليل من سطوع الشاشة ودقتها كما تحد من أداء وحدة المعالجة المركزية وتوقف استخدام الشبكة في الخلفية. يمكنك ضبط كل من هذه الإعدادات والاطلاع على تقدير للعمر الإضافي للبطارية الذي ستكسبه مع كل تغيير. يمكنك أيضًا اختيار أوضاع توفير الطاقة المتوسطة أو القصوى. نعم ستحصل على أداء أقل ولكن ستحظى بعمر بطارية أفضل.

قم بإيقاف تشغيل خدمات تحديد الموقع المحافظة على بطارية هاتفك

جهاز GPS الخاص بهاتفك الذكي هو أحد أكبر مستهلكي الطاقة نظرًا لاتصاله بعدد كبير من التطبيقات الاخرى، ناهيك عن الشريحة نفسها. يمكنك إيقاف تشغيل GPS تمامًا ،اذا كنت لا تحتاجه. او بدلاً من ذلك ، يمكنك معرفة التطبيقات التي تقوم باستخدامه وإيقاف تشغيل التطبيقات غير الضرورية بشكل فردي.

أوقف تشغيل تجوال البيانات “data roaming”

مثل نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) ، يمكن لأجهزة مودم 4G و 5G استنزاف الطاقة ، خاصةً إذا كانت إشارة شبكة الجوال لديك ضعيفة. إذا كنت مسافرًا في منطقة نائية أو جبلية وكان عمر البطارية أكثر أهمية من الاتصال، فيمكنك إيقاف تجوال البيانات مؤقتًا.

كما يوصي العديد قي سبيل المحافظة على بطارية هاتفك بإيقاف تشغيل Wi-Fi و Bluetooth كتكتيك لتوفير الطاقة، حيث يستخدم كل من Wi-Fi والبلوتوث جزءًا من قوة نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والاتصال الخلوي، كما يمكنك توفير بعض الطاقة عن طريق إيقاف تشغيل الإشعارات كلما توفرت شبكة Wi-Fi عامة وإيقاف تشغيل Wi-Fi أثناء نوم هاتفك. اما اذا كنت خارج نطاق الخدمة الخلوية وشبكة WiFi ، فقم بتشغيل وضع الطائرة. فالهواتف الذكية تبحث دائمًا عن إشارات الشبكة الخلوية والواي ففي حالة عدم توفر إشارة ، سيبحث هاتفك باستمرار عن واحدة.

إقرأ أيضا : أفضل تطبيقات الدردشة الآمنة – بدائل رائعة لفيسبوك ماسنجر

لطفاً منك تقييم المقال

سيتم مراجعة التقييمات من قبل الفريق المختص لتحسين المحتوى

تقييم المستخدمون: 4.85 ( 3 أصوات)

Tilioua ilhem

الهام ،كاتبة شغوفة بمجال التقنية اولا لكونه المجال الذي يسير عالمنا اليوم بتطوره المستمر و ثانيا لما يحتويه من تنوع معلوماتي كبير يفيد الكاتب و القارئ في ان واحد .. سبق لي الكتابة سابقا في عدة مواقع و اعمل دوما على تقديم مقال مفيد بلغة سليمة و تقديم جميل يريح القارئ عند القراءة .. ارجو ان افيدكم، و اتمنى لكم قراءة ماتعة .. تحياتي .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى